ما لذي يخفيه الرئيس السابق عزيز وتخشاه السلطات … ؟

الفتاش الإخباري : في خطوة فاجأت الكثيرين أقدمت السلطات الأمنية أمس مساء على توقيف الرئيس السابق للجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بعد ان قامت بحملة واسعة استهدفت املاك مقربين منه واملاك هيئة نجله الخيرية ( الرحمة )

وفي تصريح لأحد محاميه الذين منعوا من التواصل معه أكد المحامي أن جميع ما تتحفظ عليه السلطات ليس من بينه ما يملكه الرئيس السابق عزيز رغم ان حملة تضخيم وتضليل أعلامي ممنهج ومدروس خاضتها جهات رسمية على مدى اشهر تستهدف تشويه الرجل والتشهير به

العديد من مناصري الرجل ومن متابعي الشأن العام استغربوا تنفيذ خطوة التوقيف امس بعد يومين من اعلان الرئيس السابق عن عزمه تنظيم مؤتمر صحفي سيعلن من خلاله رده على كل القضايا والملفات التي وجهت له فيها تهم محددة

فما الذي يخفيه الرئيس السابق وتخشاه الحكومة الى حد تجاوزها الإجراءات القانونية والدستورية في التعامل مع رئيس دولة سابق  ؟ وهل الخطوة كفيلة بإسكات الرجل آو لا يحتمل ان تكون له عدة افواه لا تزال طليقة ولديها كل المعلومات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *